dammar


dammar

عام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بســــــــــم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله علي هذا المنتدي وارجوا التسجيل من الاعضاء والمساهمات
ورفع الصور مع الموضيع
وراجوا منكم لو في اي مشكله ممكن تكلموني علي ايميل المنتدي اتفضلوو
dammar.team@yahoo.com

يمنع النسخ هنا

شاطر | 
 

 فِي فَضَائِلِ البَاقِيَات الصَّالِحَات....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sherif
المدير العام للمنتدي
المدير العام للمنتدي
avatar

ذكر
القوس عدد المساهمات : 364
عدد نقاط الخبرة : 6612
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 23
الموقع : مصر
مزاجى : الحمد لله

مُساهمةموضوع: فِي فَضَائِلِ البَاقِيَات الصَّالِحَات....   الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:44 am

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ خَاتَمِ النَّبِيِّينَ ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ . أَمَّا بَعْدُ .

فَهَذَهِ رِسَالَةٌ صَغِيرَةٌ تَشْتَمِلُ عَلَى جُمْلَةٍ مِنْ الأَحَادِيثِ النَّبَويّةِ فِي فَضَائِلِ التَّسْبِيحِ وَالتَّهْلِيلِ وَالتَّحْمِيدِ وَالتَّكْبِيرِ ، وَفَضَائِلُ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ وَنَحْوهَا كَثِيرٌ لَكِنْ اقْتَصَرْتُ هُنَا مَا وَرَدَ فِيهَا مُجْتَمِعَةً ، يَحْتَاجُ إلَى مَعْرِفَتِها كُلُّ عَالِمٍ أَوْ عَابِدٍ وَكُلُّ مُسْلِمٍ ، لِمَا فِيهَا مِنَ الخَيْرِ العَظِيمِ . وَقَد اجْتَهَدْتُ فِي تَحَرِّي الأَحَادِيث الصَّحِيحَة .


قَالَ ابنُ تَيْمِيَّة – رَحِمَهُ اللهُ - : (وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ نَوْعَانِ

: فَسُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ فِيهَا الشُّكْرُ وَالتَّنْزِيهُ وَالتَّعْظِيمُ ، وَلَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَاَللَّهُ أَكْبَرُ فِيهَا التَّوْحِيدُ وَالتَّكْبِيرُ) .



وَاَللَّهَ أَسْأَلُ حُسْنَ الْقَصْدِ وَالنِّيَّةِ ، وَأَنْ يَنْفَعَ بِهَا مَنْ حَفِظَهَا وَقَرَأَهَا وَكَتَبَهَا ، وَأَنْ يَجْعَلَهَا عَامَّة النَّفْعِ .


قَالَ تَعَالَى : {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا} [الكهف آية46] وَقَالَ تَعَالَى : {وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا} [مريم آية76]


قِيلَ فِي تَفْسِيرِ {البَاقِيَاتِ الصَّالحَاتِ} أَنَّهَا التَّسْبِيحُ وَالتَّحْمِيدُ وَالتَّهْلِيلُ وَالتَّكْبِيرُ وَنَحْوِ ذَلِكَ وَهْوَ مَرْوِيٌ عَنْ عُثْمَان بنِ عَفَّان وَابْنِ عُمَرَ وَابْنِ عَبَّاسٍ وَابنِ المُسَيّبِ وَعَطَاءٍ وَمُجَاهِدٍ وَالحَسَنِ وَقَتَادَة وَمَنْصُورٍ وَابْنِ جُرَيْجٍ .


وَيَدْخُلُ فِي ذَلِكَ جَمِيع أَعْمَالِ الخَيْرِ كَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ الطَّبَرِي فِي تَفْسِيرِهِ وَمِنْ بَابِ أَوْلَى هَذَا الذِّكْر


وَيُؤَيّدهُ فِي ذَلِكَ حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرُةَ :

1. هُنَّ الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ:"خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - ، فَقَالَ: {خُذُوا جُنَّتَكُمْ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَمِنْ عَدُوٍّ حَضَرَ؟، فَقَالَ: {خُذُوا جُنَّتَكُمْ مِنَ النَّارِ، قُولُوا: سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلا حَوْلَ، فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُسْتَقْدَمَاتٍ وَمُنْجِيَاتِ، وَهُنَّ الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ} .

رواه الطبراني والحاكم والنسائي في الكبرى والبيهقي في شعبه وصححه الألباني في صحيح الجامع .

2. إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى مِنْ الْكَلَامِ أَرْبَعًا


عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ وَأَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنهما - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالَ {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى مِنْ الْكَلَامِ أَرْبَعًا سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ فَمَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ عِشْرِينَ حَسَنَةً أَوْ حَطَّ عَنْهُ عِشْرِينَ سَيِّئَةً وَمَنْ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ فَمِثْلُ ذَلِكَ وَمَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَمِثْلُ ذَلِكَ وَمَنْ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ مِنْ قِبَلِ نَفْسِهِ كُتِبَتْ لَهُ ثَلَاثُونَ حَسَنَةً وَحُطَّ عَنْهُ ثَلَاثُونَ سَيِّئَةً} . رواه أحمد والنسائي في الكبرى والحاكم وصححه الألباني والوادعي .

3. مِنْ جَلاَلِ اللَّهِ


عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ - رضي الله عنهما - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {إِنَّ مِمَّا تَذْكُرُونَ مِنْ جَلاَلِ اللَّهِ التَّسْبِيحَ وَالتَّهْلِيلَ وَالتَّحْمِيدَ وَالتَّكْبِيرِ يَنْعَطِفْنَ حَوْلَ الْعَرْشِ لَهُنَّ دَوِىٌّ كَدَوِىِّ النَّحْلِ تُذَكِّرُ بِصَاحِبِهَا أَمَا يُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكُونَ لَهُ - أَوْ لاَ يَزَالَ لَهُ - مَنْ يُذَكِّرُ بِهِ}. رواه ابن ماجه وأحمد والبزار وابن أبي شيبة وصححه الألباني والوادعي.



4. أَحَبُّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ

عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدَبٍ - رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {أَحَبُّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ أَرْبَعٌ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ لَا يَضُرُّكَ بِأَيِّهِنَّ بَدَأْتَ} . رَوَاهُ مُسْلِم .


5. أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {لَأَنْ أَقُولَ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ} . رَوَاهُ مُسْلِم.



6. مَا أَثْقَلَهُنَّ فِي الْمِيزَانِ


عَنْ أَبِي سَلْمَى - رضي الله عنه - رَاعِي رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - يَقُولُ: {بَخٍ بَخٍ لِخَمْسٍ مَا أَثْقَلَهُنَّ فِي الْمِيزَانِ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَالْوَلَدُ الصَّالِحُ يُتَوَفَّى لِلْمَرْءِ الْمُسْلِمِ فَيَحْتَسِبُهُ}. رواه الطبراني والنسائي في الكبرى والبيهقي في شعبه وابن أبي عاصم وابن حبان والحاكم. ورواه الطيالسي عن أبي أمامة . ورواه أحمد عن ثوبان . وصححه الألباني والوادعي .

7. تَعْدِلُ مِائَةَ رَقَبَةٍ وَ مِائَةَ فَرَسٍ وَ مِائَةَ بَدَنَةٍ وَ تَمْلَأُ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ


عَنْ أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ – رَضِيَ اللهُ عَنْهَا - قَالَ قَالَتْ مَرَّ بِي ذَاتَ يَوْمٍ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي قَدْ كَبِرْتُ وَضَعُفْتُ فَمُرْنِي بِعَمَلٍ أَعْمَلُهُ وَأَنَا جَالِسَةٌ قَالَ {سَبِّحِي اللَّهَ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ فَإِنَّهَا تَعْدِلُ لَكِ مِائَةَ رَقَبَةٍ تُعْتِقِينَهَا مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ وَاحْمَدِي اللَّهَ مِائَةَ تَحْمِيدَةٍ تَعْدِلُ لَكِ مِائَةَ فَرَسٍ مُسْرَجَةٍ مُلْجَمَةٍ تَحْمِلِينَ عَلَيْهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَكَبِّرِي اللَّهَ مِائَةَ تَكْبِيرَةٍ فَإِنَّهَا تَعْدِلُ لَكِ مِائَةَ بَدَنَةٍ مُقَلَّدَةٍ مُتَقَبَّلَةٍ وَهَلِّلِي اللَّهَ مِائَةَ تَهْلِيلَةٍ تَمْلَأُ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَا يُرْفَعُ يَوْمَئِذٍ لِأَحَدٍ عَمَلٌ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَ بِمِثْلِ مَا أَتَيْتِ بِهِ} . رَوَاهُ أَحْمَدُ وَحَسَّنَهُ الأَلْبَانِي فِي الصحيحة.

8. تُكَفِّرُ الذُّنُوب

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو - رضي الله عنهما - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {مَا عَلَى الْأَرْضِ رَجُلٌ يَقُولُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِلَّا كُفِّرَتْ عَنْهُ ذُنُوبُهُ وَلَوْ كَانَتْ أَكْثَرَ مِنْ زَبَدِ الْبَحْرِ} . رَوَاهُ أَحْمَدُ وَالنَّسَائِي ِفي الكُّبْرَى وَالحَاكِم وصححه الألباني .

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - عَنْ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالَ : {إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً فُضُلًا يَتَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ حَتَّى يَمْلَئُوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إِلَى السَّمَاءِ قَالَ فَيَسْأَلُهُمْ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ فَيَقُولُونَ جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الْأَرْضِ يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ قَالَ وَمَاذَا يَسْأَلُونِي قَالُوا يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ قَالَ وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي قَالُوا لَا أَيْ رَبِّ قَالَ فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي قَالُوا وَيَسْتَجِيرُونَكَ قَالَ وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي قَالُوا مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ قَالَ وَهَلْ رَأَوْا نَارِي قَالُوا لَا قَالَ فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي قَالُوا وَيَسْتَغْفِرُونَكَ قَالَ فَيَقُولُ قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ فَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا قَالَ فَيَقُولُونَ رَبِّ فِيهِمْ فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ قَالَ فَيَقُولُ وَلَهُ غَفَرْتُ هُمْ الْقَوْمُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ} .

رَوَاهُ البُّخَارِيُ وَمُسْلِمُ وَاللَّفْظُ لَهُ .

9. تُسَاقِطُ مِنْ ذُنُوبِ الْعَبْدِ

عَنْ أَنَسٍ - رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - مَرَّ بِشَجَرَةٍ يَابِسَةِ الْوَرَقِ فَضَرَبَهَا بِعَصَاهُ فَتَنَاثَرَ الْوَرَقُ فَقَالَ {إِنَّ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ لَتُسَاقِطُ مِنْ ذُنُوبِ الْعَبْدِ كَمَا تَسَاقَطَ وَرَقُ هَذِهِ الشَّجَرَةِ} . رواه الترمذي وأحمد وحسنه الألباني في صحيح الترغيب .


وله أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - أَخَذَ غُصْنًا فَنَفَضَهُ فَلَمْ يَنْتَفِضْ ثُمَّ نَفَضَهُ فَلَمْ يَنْتَفِضْ ثُمَّ نَفَضَهُ فَانْتَفَضَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {إِنَّ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ تَنْفُضُ الْخَطَايَا كَمَا تَنْفُضُ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا}.

رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني في الصحيحة .

10. غِرَاسُ الجَنِّةِ

عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ - رضي الله عنه - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {لَقِيتُ إِبْرَاهِيمَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ أَقْرِئْ أُمَّتَكَ مِنِّي السَّلَامَ وَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ الْجَنَّةَ طَيِّبَةُ التُّرْبَةِ عَذْبَةُ الْمَاءِ وَأَنَّهَا قِيعَانٌ وَأَنَّ غِرَاسَهَا سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ} .

رواه الترمذي والطبراني وحسنه الألباني في الصحيحة.


وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - مَرَّ بِهِ وَهُوَ يَغْرِسُ غَرْسًا فَقَالَ {يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا الَّذِى تَغْرِسُ} . قُلْتُ غِرَاسًا لِى. قَالَ {أَلاَ أَدُلُّكَ عَلَى غِرَاسٍ خَيْرٍ لَكَ مِنْ هَذَا}. قَالَ بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ {قُلْ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ يُغْرَسْ لَكَ بِكُلِّ وَاحِدَةٍ شَجَرَةٌ فِى الْجَنَّةِ}.

رواه ابن ماجه وصححه الألباني.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dammar.hooxs.com
sherif
المدير العام للمنتدي
المدير العام للمنتدي
avatar

ذكر
القوس عدد المساهمات : 364
عدد نقاط الخبرة : 6612
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 23
الموقع : مصر
مزاجى : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فِي فَضَائِلِ البَاقِيَات الصَّالِحَات....   الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:45 am

لَيْسَ أَحَدٌ أَفْضَلَ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ مُؤْمِنٍ يُعَمَّرُ فِي الْإِسْلَامِ لِتَسْبِيحِهِ وَتَحْمِيدِهِ وَتَكْبِيرِهِ وَتَهْلِيلِهِ


عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ أَنَّ نَفَرًا مِنْ بَنِي عُذْرَةَ ثَلَاثَةً أَتَوْا النَّبِيَّ - صلى الله عليه وآله وسلم - فَأَسْلَمُوا قَالَ فَقَالَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وآله وسلم - {مَنْ يَكْفِنِيهِمْ} قَالَ طَلْحَةُ أَنَا قَالَ فَكَانُوا عِنْدَ طَلْحَةَ - رضي الله عنه - فَبَعَثَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وآله وسلم - بَعْثًا فَخَرَجَ أَحَدُهُمْ فَاسْتُشْهِدَ قَالَ ثُمَّ بَعَثَ بَعْثًا فَخَرَجَ فِيهِمْ آخَرُ فَاسْتُشْهِدَ قَالَ ثُمَّ مَاتَ الثَّالِثُ عَلَى فِرَاشِهِ قَالَ طَلْحَةُ فَرَأَيْتُ هَؤُلَاءِ الثَّلَاثَةَ الَّذِينَ كَانُوا عِنْدِي فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ الْمَيِّتَ عَلَى فِرَاشِهِ أَمَامَهُمْ وَرَأَيْتُ الَّذِي اسْتُشْهِدَ أَخِيرًا يَلِيهِ وَرَأَيْتُ الَّذِي اسْتُشْهِدَ أَوَّلَهُمْ آخِرَهُمْ قَالَ فَدَخَلَنِي مِنْ ذَلِكَ قَالَ فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وآله وسلم - فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ قَالَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {وَمَا أَنْكَرْتَ مِنْ ذَلِكَ لَيْسَ أَحَدٌ أَفْضَلَ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ مُؤْمِنٍ يُعَمَّرُ فِي الْإِسْلَامِ لِتَسْبِيحِهِ وَتَحْمِيدِهِ وَتَكْبِيرِهِ وَتَهْلِيلِهِ}.


رواه أحمد وعبد بن حميد وابن أبي شيبة والنسائي في الكبرى مختصرا بلفظ يكثر تكبيره وتسبيحه .. وحسنه الألباني في الصحيحة .

12. إِنَّ بِكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةً


عَنْ أَبِي ذَرٍّ - رضي الله عنه - أَنَّ نَاسًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالُوا لِلنَّبِيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - يَا رَسُولَ اللَّهِ ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بِالْأُجُورِ يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ وَيَتَصَدَّقُونَ بِفُضُولِ أَمْوَالِهِمْ قَالَ {أَوَ لَيْسَ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ مَا تَصَّدَّقُونَ إِنَّ بِكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةً وَكُلِّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةً وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ وَنَهْيٌ عَنْ مُنْكَرٍ صَدَقَةٌ وَفِي بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ} قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيَأتِي أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُونُ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ قَالَ {أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا فِي حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ فِيهَا وِزْرٌ فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا فِي الْحَلَالِ كَانَ لَهُ أَجْرًا} .

وعَنْ أَبِي ذَرٍّ - رضي الله عنه - عَنْ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - أَنَّهُ قَالَ {يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى} . رواهما مسلم


13. أَمَّا هَذَا فَقَدْ مَلأَ كَفَّيْهِ مِنَ الْخَيْرِ

عَنْ سَعْدِ بن أبي وقاص - رضي الله عنه - قَالَ : جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - فَقَالَ عَلِّمْنِي كَلَامًا أَقُولُهُ قَالَ {قُلْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ} قَالَ فَهَؤُلَاءِ لِرَبِّي فَمَا لِي قَالَ {قُلْ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَاهْدِنِي وَارْزُقْنِي} .رواه مسلم .


وجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - فَقَالَ إِنِّى لاَ أَسْتَطِيعُ أَنْ آخُذَ مِنَ الْقُرْآنِ شَيْئًا فَعَلِّمْنِى مَا يُجْزِئُنِى مِنْهُ. قَالَ {قُلْ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ}. فَقَالَهَا الرَّجُلُ وَقَبَضَ كَفَّهُ وَعَدَّ خَمْسًا مَعَ إِبْهَامِهِ ثُمَّ أَدْبَرَ الرَّجُل فَتَفَكَّرَ ثُمَّ رَجَعَ فَتَبَسَّمَ النَّبِيُ - صلى الله عليه وآله وسلم - وَقَالَ : {تَفَكَّرَ البَائِس} فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ : هَذَا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَمَا لِى قَالَ {قُلِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ارْحَمْنِى وَارْزُقْنِى وَعَافِنِى وَاهْدِنِى}. قَالَ فَقَالَهَا وَقَبَضَ عَلَى كَفِّهِ الْأُخْرَى وَعَدَّ خَمْسًا مَعَ إِبْهَامِهِ فعدهن في يده عشرا فَانْطَلَقَ الرَّجُلُ وَقَدْ قَبَضَ كَفَّيْهِ جَمِيعًا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {أَمَّا هَذَا فَقَدْ مَلأَ كَفَّيْهِ مِنَ الْخَيْرِ}. رواه أبو داود وأحمد والطيالسي عَنْ بْنِ أَبِى أَوْفَى - رضي الله عنه - ورواه البيهقي في شعب الإيمان عن أنس - رضي الله عنه - وهو في الصحيحة للألباني .



14. مَنْ ضَنَّ بِالْمَالِ أَنْ يُنْفِقَهُ، وَهَابَ الْعَدُوَّ أَنْ يُجَاهِدَهُ، وَاللَّيْلَ أَنْ يُكَابِدَهُ فَلْيُكْثِرْ مِنْهُنّ


عَنْ عَبْدِ اللَّهِ - رضي الله عنه - قَالَ:

{إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَسَمَ بَيْنَكُمْ أَخْلاقَكُمْ كَمَا قُسِمَتْ بَيْنَكُمْ أَرْزَاقَكُمْ، وَإِنَّ اللَّهَ يُعْطِي الْمَالَ مَنْ يُحِبُّ وَمَنْ لا يُحِبُّ، وَلا يُعْطِي الإِيمَانَ إِلا مَنْ يُحِبُّ، فَإِذَا أَحَبَّ اللَّهُ عَبْدًا أَعْطَاهُ الإِيمَانَ، فَمَنْ ضَنَّ بِالْمَالِ أَنْ يُنْفِقَهُ، وَهَابَ الْعَدُوَّ أَنْ يُجَاهِدَهُ، وَاللَّيْلَ أَنْ يُكَابِدَهُ فَلْيُكْثِرْ مِنْ قَوْلِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ}. رواه البخاري في الأدب المفرد والطبراني موقوفاً .

والبيهقي مرفوعًا وزاد (فإنهن مقدمات مجنبات، ومعقبات وهن الباقيات الصالحات)

وصحح الألباني وقفه وقال إن له حكم الرفع كما في الصحيحة .

15. سَبَبٌ لإِجَابَةِ الدَّعْوَةِ


عَنْ عُبَادَة بْن الصَّامِتِ - رضي الله عنه - عَنْ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالَ {مَنْ تَعَارَّ مِنْ اللَّيْلِ فَقَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي أَوْ دَعَا اسْتُجِيبَ لَهُ فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُ}. رواه البخاري.

16. عِنْدَ النَّوْمِ


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَال : {مَنْ قَالَ حِينَ يَأْوِي إِلِى فِرَاشِهِ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهْ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، اللَّهُ أَكْبَرُ، غُفِرَتْ ذُنُوبهُ وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ} .

رواه ابن حبان والنسائي في عمل اليوم والليلة وصححه الألباني في الصحيحة.

17. عِنْدَ الْكُسُوفِ


عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ : كُنْتُ أَرْتَمِي بِأَسْهُمٍ لِي بِالْمَدِينَةِ فِي حَيَاةِ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - إِذْ كَسَفَتْ الشَّمْسُ فَنَبَذْتُهَا فَقُلْتُ وَاللَّهِ لَأَنْظُرَنَّ إِلَى مَا حَدَثَ لِرَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ قَالَ فَأَتَيْتُهُ وَهُوَ قَائِمٌ فِي الصَّلَاةِ رَافِعٌ يَدَيْهِ فَجَعَلَ يُسَبِّحُ وَيَحْمَدُ وَيُهَلِّلُ وَيُكَبِّرُ وَيَدْعُو حَتَّى حُسِرَ عَنْهَا قَالَ فَلَمَّا حُسِرَ عَنْهَا قَرَأَ سُورَتَيْنِ وَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ . رواه مسلم .


18. يَمْشِي يَوْمَئِذٍ وَقَدْ زَحْزَحَ نَفْسَهُ عَنْ النَّارِ


عَنْ عَائِشَةَ – رَضِيَ اللهُ عَنْهَا - إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالَ {إِنَّهُ خُلِقَ كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْ بَنِي آدَمَ عَلَى سِتِّينَ وَثَلَاثِ مِائَةِ مَفْصِلٍ فَمَنْ كَبَّرَ اللَّهَ وَحَمِدَ اللَّهَ وَهَلَّلَ اللَّهَ وَسَبَّحَ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ اللَّهَ وَعَزَلَ حَجَرًا عَنْ طَرِيقِ النَّاسِ أَوْ شَوْكَةً أَوْ عَظْمًا عَنْ طَرِيقِ النَّاسِ وَأَمَرَ بِمَعْرُوفٍ أَوْ نَهَى عَنْ مُنْكَرٍ عَدَدَ تِلْكَ السِّتِّينَ وَالثَّلَاثِ مِائَةِ السُّلَامَى فَإِنَّهُ يَمْشِي يَوْمَئِذٍ وَقَدْ زَحْزَحَ نَفْسَهُ عَنْ النَّارِ} . رواه مسلم

19. عِنْدَ قِيَامِ اللَّيْلِ


عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ قَالَ سَأَلْتُ عَائِشَةَ – رَضِيَ اللهُ عَنْهَا - بِأَىِّ شَىْءٍ كَانَ يَفْتَتِحُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - قِيَامَ اللَّيْلِ فَقَالَتْ لَقَدْ سَأَلْتَنِى عَنْ شَىْءٍ مَا سَأَلَنِى عَنْهُ أَحَدٌ قَبْلَكَ كَانَ إِذَا قَامَ كَبَّرَ عَشْرًا وَحَمِدَ اللَّهَ عَشْرًا وَسَبَّحَ عَشْرًا وَهَلَّلَ عَشْرًا وَاسْتَغْفَرَ عَشْرًا وَقَالَ {اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِى وَاهْدِنِى وَارْزُقْنِى وَعَافِنِى}. وَيَتَعَوَّذُ مِنْ ضِيقِ الْمَقَامِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.

رواه أبو داود والنسائي وأحمد . وصححه الألباني .

20. فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَال : {مَنْ سَبَّحَ اللَّهَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَحَمِدَ اللَّهَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَكَبَّرَ اللَّهَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ وَقَالَ تَمَامَ الْمِائَةِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطَايَاهُ وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ} . رواه مسلم .


وعَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَجُلًا رَأَى فِيمَا يَرَى النَّائِمُ قِيلَ لَهُ بِأَيِّ شَيْءٍ أَمَرَكُمْ نَبِيُّكُمْ - صلى الله عليه وآله وسلم - قَالَ أَمَرَنَا أَنْ نُسَبِّحَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَنَحْمَدَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَنُكَبِّرَ أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ فَتِلْكَ مِائَةٌ قَالَ سَبِّحُوا خَمْسًا وَعِشْرِينَ وَاحْمَدُوا خَمْسًا وَعِشْرِينَ وَكَبِّرُوا خَمْسًا وَعِشْرِينَ وَهَلِّلُوا خَمْسًا وَعِشْرِينَ فَتِلْكَ مِائَةٌ فَلَمَّا أَصْبَحَ ذَكَرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ - صلى الله عليه وآله وسلم - فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - {افْعَلُوا كَمَا قَالَ الْأَنْصَارِيُّ}.


رواه النسائي والترمذي عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ وصححه الألباني والوادعي.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dammar.hooxs.com
sherif
المدير العام للمنتدي
المدير العام للمنتدي
avatar

ذكر
القوس عدد المساهمات : 364
عدد نقاط الخبرة : 6612
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 23
الموقع : مصر
مزاجى : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فِي فَضَائِلِ البَاقِيَات الصَّالِحَات....   الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:46 am

21. طَرِيقَةٌ خَاطِئَةٌ فِي التَّسْبِيحِ وَالتَّهْلِيلِ وَالتَّحْمِيدِ وَالتَّكْبِيرِ


عَنْ عَمْرِو بن سَلمةَ بن الخرب قَالَ : كُنَّا نَجْلِسُ عَلَى بَابِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ - رضي الله عنه - قَبْلَ صَلاَةِ الْغَدَاةِ ، فَإِذَا خَرَجَ مَشَيْنَا مَعَهُ إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَجَاءَنَا أَبُو مُوسَى الأَشْعَرِىُّ - رضي الله عنه - فَقَالَ : أَخَرَجَ إِلَيْكُمْ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ بَعْدُ؟ قُلْنَا : لاَ ، فَجَلَسَ مَعَنَا حَتَّى خَرَجَ ، فَلَمَّا خَرَجَ قُمْنَا إِلَيْهِ جَمِيعاً ، فَقَالَ لَهُ أَبُو مُوسَى : يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ إِنِّى رَأَيْتُ فِى الْمَسْجِدِ آنِفاً أَمْراً أَنْكَرْتُهُ ، وَلَمْ أَرَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ إِلاَّ خَيْراً. قَالَ : فَمَا هُوَ؟ فَقَالَ : إِنْ عِشْتَ فَسَتَرَاهُ - قَالَ - رَأَيْتُ فِى الْمَسْجِدِ قَوْماً حِلَقاً جُلُوساً يَنْتَظِرُونَ الصَّلاَةَ ، فِى كُلِّ حَلْقَةٍ رَجُلٌ ، وَفِى أَيْدِيهِمْ حَصًى فَيَقُولُ : كَبِّرُوا مِائَةً ، فَيُكَبِّرُونَ مِائَةً ، فَيَقُولُ : هَلِّلُوا مِائَةً ، فَيُهَلِّلُونَ مِائَةً ، وَيَقُولُ : سَبِّحُوا مِائَةً فَيُسَبِّحُونَ مِائَةً. قَالَ : فَمَاذَا قُلْتَ لَهُمْ؟ قَالَ : مَا قُلْتُ لَهُمْ شَيْئاً انْتِظَارَ رَأْيِكَ أَوِ انْتِظَارَ أَمْرِكَ. قَالَ : أَفَلاَ أَمَرْتَهُمْ أَنْ يَعُدُّوا سَيِّئَاتِهِمْ وَضَمِنْتَ لَهُمْ أَنْ لاَ يَضِيعَ مِنْ حَسَنَاتِهِمْ. ثُمَّ مَضَى وَمَضَيْنَا مَعَهُ حَتَّى أَتَى حَلْقَةً مِنْ تِلْكَ الْحِلَقِ ، فَوَقَفَ عَلَيْهِمْ فَقَالَ : مَا هَذَا الَّذِى أَرَاكُمْ تَصْنَعُونَ؟ قَالُوا : يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ حَصًى نَعُدُّ بِهِ التَّكْبِيرَ وَالتَّهْلِيلَ وَالتَّسْبِيحَ. قَالَ : فَعُدُّوا سَيِّئَاتِكُمْ فَأَنَا ضَامِنٌ أَنْ لاَ يَضِيعَ مِنْ حَسَنَاتِكُمْ شَىْءٌ ، وَيْحَكُمْ يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ مَا أَسْرَعَ هَلَكَتَكُمْ ، هَؤُلاَءِ صَحَابَةُ نَبِيِّكُمْ - صلى الله عليه وآله وسلم - مُتَوَافِرُونَ وَهَذِهِ ثِيَابُهُ لَمْ تَبْلَ وَآنِيَتُهُ لَمْ تُكْسَرْ ، وَالَّذِى نَفْسِى فِى يَدِهِ إِنَّكُمْ لَعَلَى مِلَّةٍ هِىَ أَهْدَى مِنْ مِلَّةِ مُحَمَّدٍ ، أَوْ مُفْتَتِحِى بَابِ ضَلاَلَةٍ. قَالُوا : وَاللَّهِ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ مَا أَرَدْنَا إِلاَّ الْخَيْرَ. قَالَ : وَكَمْ مِنْ مُرِيدٍ لِلْخَيْرِ لَنْ يُصِيبَهُ ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وآله وسلم - حَدَّثَنَا {أَنَّ قَوْماً يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ} ، وَايْمُ اللَّهِ مَا أَدْرِى لَعَلَّ أَكْثَرَهُمْ مِنْكُمْ. ثُمَّ تَوَلَّى عَنْهُمْ، فَقَالَ عَمْرُو بْنُ سَلِمَةَ : رَأَيْنَا عَامَّةَ أُولَئِكَ الْحِلَقِ يُطَاعِنُونَا يَوْمَ النَّهْرَوَانِ مَعَ الْخَوَارِجِ.

رواه الدارمي وصححه الألباني في الصحيحة.

( منقول ))


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dammar.hooxs.com
sherif
المدير العام للمنتدي
المدير العام للمنتدي
avatar

ذكر
القوس عدد المساهمات : 364
عدد نقاط الخبرة : 6612
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 23
الموقع : مصر
مزاجى : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: فِي فَضَائِلِ البَاقِيَات الصَّالِحَات....   الأربعاء أغسطس 11, 2010 1:46 am

سبحان الله
والحمد لله
ولا إله إلا الله
والله أكبر
ولا حول ولا قوة إلا بالله


بارك الله فيك وجزاك خيرا
وهذا تفسير الآية من تفسير شيخ المفسرين الإمام الطبري أنقله للفائدة:

واختلف أهل التأويل في المعني بالباقيات الصالحات , اختلافهم في المعنى بالدعاء الذي وصف جل ثناؤه به الذين نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم , عن طردهم , وأمره بالصبر معهم , فقال بعضهم : هي الصلوات الخمس . وقال بعضهم : هي ذكر الله بالتسبيح والتقديس والتهليل , ونحو ذلك . وقال بعضهم : هي العمل بطاعة الله . وقال بعضهم : الكلام الطيب . ذكر من قال : هي الصلوات الخمس : 17400 - حدثني محمد بن إبراهيم الأنماطي , قال : ثنا يعقوب بن كاسب , قال : ثنا عبد الله بن عبد الله الأموي قال : سمعت عبد الله بن يزيد بن هرمز , يحدث عن عبيد الله بن عتبة , عن ابن عباس أنه قال : الباقيات الصالحات : الصلوات الخمس . 17401 - حدثني زريق بن إسحاق , قال : ثنا قبيصة عن سفيان , عن عبد الله بن مسلم , عن سعيد بن جبير , في قوله : { والباقيات الصالحات } قال : الصلوات الخمس . 17402 - حدثني يحيى بن إبراهيم المسعودي , قال ثنا أبي , عن أبيه , عن جده , عن الأعمش , عن أبي إسحاق عن عمرو بن شرحبيل في هذه الآية { والباقيات الصالحات } قال : هي الصلوات المكتوبات . * - حدثنا الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق , قال : أخبرنا الثوري , عن عبد الله بن مسلم , عن سعيد بن جبير , عن ابن عباس , قال : الباقيات الصالحات : الصلوات الخمس . 17403 - حدثنا ابن بشار , قال : ثنا عبد الرحمن , قال : ثنا سفيان عن الحسن بن عبد الله , عن إبراهيم , قال { الباقيات الصالحات } الصلوات الخمس . 17404 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا جرير , عن منصور , عن أبي إسحاق , عن أبي ميسرة { والباقيات الصالحات } قال : الصلوات الخمس . ذكر من قال : هن ذكر الله بالتسبيح والتحميد ونحو ذلك : 17405 - حدثنا ابن حميد وعبد الله بن أبي زياد ومحمد بن عمارة الأسدي , قالوا : ثنا عبد الله بن يزيد , قال : أخبرنا حيوة , قال : أخبرنا أبو عقيل زهرة بن معبد القرشي من بني تيم من رهط أبي بكر الصديق , أنه سمع الحارث مولى عثمان بن عفان , يقول : قيل لعثمان : ما الباقيات الصالحات ؟ قال : هن لا إله إلا الله , سبحان الله , والحمد لله , والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله . * - حدثني سعيد بن عبد الله بن عبد الحكم , قال : ثنا أبو زرعة , قال : ثنا حيوة , قال : ثنا أبو عقيل زهرة بن معبد , أنه سمع الحارث مولى عثمان بن عفان يقول : قيل لعثمان بن عفان : ما الباقيات الصالحات ؟ قال : هي لا إله إلا الله , وسبحان الله وبحمده , والله أكبر , والحمد لله , ولا حول ولا قوة إلا بالله . * - حدثني ابن عبد الرحيم البرقي , قال : ثنا ابن أبي مريم , قال : ثنا نافع بن يزيد ورشدين بن سعد , قالا : ثنا زهرة بن معبد , قال : سمعت الحارث مولى عثمان بن عفان يقول : قالوا لعثمان : ما الباقيات الصالحات ؟ فذكر مثله . 17406 - حدثنا ابن بشار , قال : ثنا عبد الرحمن , قال : ثنا سفيان , عن عبد الله بن مسلم بن هرمز , عن سعيد بن جبير , عن ابن عباس , في قوله : { والباقيات الصالحات } قال : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر . * - حدثنا أبو كريب , قال : ثنا ابن إدريس , قال : سمعت عبد الملك , عن عطاء , عن ابن عباس , في قوله { والباقيات الصالحات } قال : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر . * - حدثنا أبو كريب , قال : ثنا طلق بن غنام , عن زائدة , عن عبد الملك , عن عطاء , عن ابن عباس , مثله . 17407 - حدثنا ابن بشار , قال : ثنا عبد الرحمن , قال : ثنا مالك , عن عمارة بن عبد الله بن صياد , عن سعيد بن المسيب , قال : { الباقيات الصالحات } : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله . 17408 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , عن ابن جريج , عن مجاهد , قال : أخبرني عبد الله بن عثمان بن خثيم , عن نافع بن سرجس , أنه أخبره أنه سأل ابن عمر عن الباقيات الصالحات , قال : لا إله إلا الله , والله أكبر , وسبحان الله , ولا حول ولا قوة إلا بالله . قال ابن جريج , وقال عطاء بن أبي رباح مثل ذلك . 17409 - حدثنا ابن بشار , قال : ثنا عبد الرحمن , قال : ثنا سفيان , عن منصور , عن مجاهد , قال : الباقيات الصالحات : 0 سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر . * - حدثنا ابن المثنى , قال : ثنا محمد بن جعفر , قال : ثنا شعبة , عن منصور , عن مجاهد , بنحوه . * - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا جرير , عن منصور , عن مجاهد , في قوله { والباقيات الصالحات } قال : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر . 17410 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : ثني أبو صخر : أن عبد الله بن عبد الرحمن , مولى سالم بن عبد الله , حدثه قال : أرسلني سالم بن محمد بن كعب القرظي , فقال : قل له القني عند زاوية القبر , فإن لي إليك حاجة , قال : فالتقيا , فسلم أحدهما على الآخر , ثم قال سالم : ما تعد الباقيات الصالحات ؟ فقال : لا إله إلا الله , والحمد لله , وسبحان الله , والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله , فقال له سالم : متى جعلت فيها لا حول ولا قوة إلا بالله ؟ فقال : ما زلت أجعلها , قال : فراجعه مرتين أو ثلاثا فلم ينزع . قال : فأثبت , قال سالم : أجل , فأثبت فإن أبا أيوب الأنصاري حدثني أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول : " عرج بي إلى السماء فأريت إبراهيم , فقال : يا جبريل من هذا معك ؟ فقال : محمد , فرحب بي وسهل , ثم قال : مر أمتك فلتكثر من غراس الجنة , فإن تربتها طيبة , وأرضها واسعا , فقلت : وما غراس الجنة ؟ قال : لا حول ولا قوة إلا بالله " . 17411 - وجدت في كتابي عن الحسن بن الصباح البرار , عن أبي نصر التمار , عن عبد العزيز بن مسلم , عن محمد بن عجلان , عن سعيد المقبري , عن أبيه , عن أبي هريرة , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر من الباقيات الصالحات " . 17412 - حدثنا الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق , قال : أخبرنا معمر , عن الحسن وقتادة , في قوله : { والباقيات الصالحات خير } قال : لا إله إلا الله , والله أكبر , والحمد لله , وسبحان الله , هن الباقيات الصالحات . 17413 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : أخبرنا عمرو بن الحارث , أن دراجا أبا السمح حدثه عن أبي الهيثم , عن أبي سعيد الخدري , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " استكثروا من الباقيات الصالحات " , قيل : وما هي يا رسول الله ؟ قال : " الملة " , قيل : وما هي يا رسول الله ؟ قال : " التكبير والتهليل والتسبيح , والحمد , ولا حول ولا قوة إلا بالله " . * - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : أخبرني مالك , عن عمارة بن صياد , أنه سمع سعيد بن المسيب يقول في الباقيات الصالحات : إنها قول العبد : الله أكبر , وسبحان الله , والحمد لله , ولا حول ولا قوة إلا بالله . * - حدثني ابن البرقي , قال : ثنا ابن أبي مريم , قال : أخبرنا يحيى بن أيوب , قال : ثني ابن عجلان , عن عمارة بن صياد , قال : سألني سعيد بن المسيب , عن الباقيات الصالحات , فقلت : الصلاة والصيام , قال : لم تصب ; فقلت : الزكاة والحج , فقال : لم تصب , ولكنهن الكلمات الخمس : لا إله إلا الله , والله أكبر , وسبحان الله , والحمد لله , ولا حول ولا قوة إلا بالله . ذكر من قال : هي العمل بطاعة الله عز وجل . 17414 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , عن ابن جريج , عن عطاء الخراساني , عن ابن عباس { والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا } قال : الأعمال الصالحة : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر . * - حدثني علي , قال : ثنا عبد الله , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس , قوله : { والباقيات الصالحات } قال : هي ذكر الله قول لا إله إلا الله , والله أكبر , وسبحان الله , والحمد لله , وتبارك الله , ولا حول ولا قوة إلا بالله , واستغفر الله , وصلى الله على رسول الله والصيام والصلاة والحج والصدقة والعتق والجهاد والصلة , وجميع أعمال الحسنات , وهن الباقيات الصالحات , التي تبقى لأهلها في الجنة ما دامت السماوات والأرض . 17415 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد , في قوله { والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وأكثر أملا } قال : الأعمال الصالحة . ذكر من قال : هي الكلم الطيب : 17416 - حدثني محمد بن سعد , قال : ثني أبي , قال : ثني عمي , قال : ثني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس , قوله : { والباقيات الصالحات } قال : الكلام الطيب . وأولى الأقوال في ذلك بالصواب , قول من قال : هن جميع أعمال الخير , كالذي روي عن علي بن أبي طلحة , عن ابن عباس , لأن ذلك كله من الصالحات التي تبقى لصاحبها في الآخرة , وعليها يجازى ويثاب , وإن الله عز ذكره لم يخصص من قوله { والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا } بعضا دون بعض في كتاب , ولا بخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . فإن ظن ظان أن ذلك مخصوص بالخبر الذي رويناه عن أبي هريرة , عن النبي صلى الله عليه وسلم , فإن ذلك بخلاف ما ظن , وذلك أن الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما ورد بأن قول : سبحان الله , والحمد لله , ولا إله إلا الله , والله أكبر , هن من الباقيات الصالحات , ولم يقل : هن جميع الباقيات الصالحات , ولا كل الباقيات الصالحات ; وجائز أن تكون هذه باقيات صالحات , وغيرها من أعمال البر أيضا باقيات صالحات .



جزاك الله خير الجزاء
[center]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dammar.hooxs.com
 
فِي فَضَائِلِ البَاقِيَات الصَّالِحَات....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
dammar :: 
المنتديات الاسلامية
 :: منتدي الشريعة والحياة
-
انتقل الى: